أعلي بوه ولد أعوينني : يحي موقف ولد داداه الرافضة "للمهزلات" ويندد باستهداف السعودية من طرف النظام الفارسي (مقابلة)

جمعة, 2016-01-08 16:21

قال رئيس حزب العمل والوحدة الوطنية أعلي بوه ولد أعوينني، في حوار صحفي خص بيه موقع "العافية"،  أنه يطالب بحوار شامل يؤخذ في الحسبان التحديات التي تواجهها موريتانيا معتبرا أن كل ما قيم به ليس حوارا ولا يحل مشاكل البلد المتعددة معتبرا أن الحوار يجب أن يكون سياسيا واجتماعيا ويفتح كل الملفات التي يحتاج الموريتانيون لنقاشها وبلورة وفاق وطني حولها. وذكر أنه سبق أن عبر عن مواقفه من الحوار عدة مرات.

وحيى ولد أعوينني موقف رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه معتبرا أن موقفه من مهزلات النظام موقفا حازما ومشرفا مردفا أنهم يدعمون مواقفه الرافض لحوار لا يلبي الحاجة ولا يفضي إلى تصالح وطني شامل. وقال: إن على المعارضة أن تتفق على أجدة موحدة وأن تنبذ محاولات الإقصاء والشخصنة والحلول الآنية خدمة للشأن العام .

وقال إنهم في حزب العمل والوحدة الوطنية، يطالبون بتضافر كل الجهود من أجل حل المشاكل قبل حلول الكارثة، لا قدر الله، فموريتانيا تقف على فوهة بركان نتيجة التأزم الذي ولدته تراكمات ماضية وانضافت لها مسلكيات النظام القائم.

وقال ولد أعونني أنه يرى أن قضية الإرث الإنسان والرق لا يمكن حلها ما دام هناك تهميش وغبن وإقصاء واستغلال وحرمان يطال غالبية الشعب الموريتاني، وقال أن ما يقوم به النظام الحالي الذي وصفه بأنه نظام جنرالات يتحكم في البلد ليسا حل يمكن أن يحل مشاكل تتعلق بالوحدة الوطنية، فالوحدة الوطنية يمكن أن تتحقق فقط من خلال فتح حوار شامل بين الموريتانيين والاستماع إليهم وحل مشاكلهم. مؤكدا على ان التهميش والاستغلال واستحواذ ما يقارب نسبة 5% من الشعب على خيرات البلد واحتلال المناصب السامية فيه هو ما ولد نقمة الشعب وهو المشكل الذي بدون القضاء عليه وتساوي الفرصة بين المواطنين لن يكون بالإمكان تجاوز الأزمة الكبيرة التي تعيشها موريتانيا وهي كما قال أزمة مجتمعية كبرى.

فيما يخص الإعلام قال ولد أعوينني أن هناك مؤسسات رسميتان مكرستان لتمجيد النظام وهما تلفزة "الموريتانية" والإذاعة الموريتانية، معتبرا ان الإعلام عموما يعاني مشاكل جمة خصوصا ان القنوات التي فتحت في "حرة" في اغلبها قنوات تكرس الخطابات القبلية والفئوية وقد سمعت يقول الرئيس إحدى القنوات المملوكة لجهة متنفذة تتناول بشكل فجة احدى قبائل موريتانيا، لكن يبقى الإعلام الحرة المحترم هو في المواقع والجرائد وأحييها واحيي مجموعة "تقدم" الإعلامية. ومواقعكم المحترمة "العافية" و"العلاقات".

وفي الشأن الإسلامي قال الرئيس انه مثلما ندد وتضامن مع تركيا في استهدافها من طرف الروس ، فانه يندد بشكل قوي باستهداف المملكة العربية السعودية من طرف النظام الفارسي في إيران.